Home / الرئيسية / العبودية الإختيارية

العبودية الإختيارية

بقول المفكر الفرنسي اتييان دولابواسييه في كتابه العبودية الاختيارية ( عندما يتعرض بلد ما لقمع طويل تنشأ أجيال من الناس لا تحتاج إلى الحرية وتتوائم مع الاستبداد ويظهر فيه ما يمكن ان نسميه (المواطن المستقر )
المواطن المستقر يعيش في عالم خاص له وتنحصر اهتماماته في
ثلاثة اشياء:

1/ الدين
2/ لقمة العيش
3/ كرة القدم

_ الدين
عند المواطن المستقر لاعلاقة له بالحق والعدل وانما هو مجرد أداء للطقوس واستيفاء للشكل لا ينصرف غالبا للسلوك فالذين يمارسون بلا حرج الكذب والنفاق والرشوة يحسون بالذنب فقط اذا فاتتهم احدى الصلوات. وهو لا يدافع عن دينه الا اذا تأكد أنه لن يصيبه أي تهديد او أذى.

_العيش
هو الركن الثانى لحياة المواطن المستقر فهو لا يعبأ اطلاقا بحقوقه السياسية لكنه يعمل فقط من أجل تربية أطفاله.

_ كرة القدم
المواطن المستقر يجد في كرة القدم تعويضا له عن أشياء يحرم منها في حياته اليومية، كرة القدم تنسيه همومه وتحقق له العدالة التي حرم منها لأنها خلال 90 دقيقة تخضع لقواعد واضحة عادلة تطبق على الجميع.

المواطن المستقر هو العقبة و العائق الحقيقي لحدوث التغيير .
ولن يتحقق التغيير الا عندما يخرج من عالمه المتجمد .

#منقول

Check Also

“Le calvaire des habitants de Khouribga face aux nuisances sonores des motos”

              /Younes El atiri Les habitants de Khouribga n’en …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *