Home / Lamarocaine TV / المجلس الوطني للكونفدرالية يُعبّر عن هذه المواقف من حرب الإبادة للجيش الصهيوني على الشعب الفلسطيني، والوضع السياسي والإجتماعي ومحاصرة المقر المركزي

المجلس الوطني للكونفدرالية يُعبّر عن هذه المواقف من حرب الإبادة للجيش الصهيوني على الشعب الفلسطيني، والوضع السياسي والإجتماعي ومحاصرة المقر المركزي

01 نوفمبر 2023 07:19:19

عبد الواحد الحطابي

أعلن المجلس الوطني للكونفدرالية الديمقراطية للشغل المنعقد في دورة فلسطين ” التنظيم والنضال من أجل تحصين حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة والارتقاء بأوضاعها المادية والاجتماعية” الأحد 29 اكتوبر بالمقر المقر المركزي بالدارالبيضاء، تضامنه اللامشروط مع الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل التحرر والانعتاق، وبناء دولته المستقلة على كامل أراضيه التاريخية، ورفض كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم، مجددا استعداده للاستمرار في اتخاذ كل المبادرات التضامنية المادية والمعنوية لضمان صمود الشعب الفلسطيني في صراعه مع العدو الصهيوني.

وعلاقة بالوحدة الترابية، جدد الجهاز التقريري للمنظمة في بيان تتوفر “الديمقراطية العمالية” على نسخة منه، أصدره يومه الأربعاء 1 نونبر 2023، تأكيده على الموقف الثابت للكونفدرالية الديمقراطية للشغل من قضية وحدتنا الترابية وضرورة تقوية الجبهة الداخلية من خلال الربط الجدلي بين تحرير الأرض والإنسان.

وصلة بالوضع السياسي والاجتماعي ببلادنا، جدد المجلس الوطني تعبيره عن الحاجة إلى فكر المهدي بن بركة ومنهجه لتجاوز حالة الانحباس السياسي والاجتماعي، وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية، من خلال يقول المصدر ذاته “السيادة الشعبية على القرارين السياسي والاقتصادي واحترام الحقوق والحريات”، مؤكدا في هذا الخصوص، على ضرورة كشف الحقيقة الكاملة في جريمة اختطاف واغتيال الشهيد المهدي بن بركة ومحاسبة الجناة.

وفي شأن متصل، جدد المجلس، مطالبته الحكومة بالوفاء بالتزاماتها وتعاقداتها الاجتماعية الواردة في اتفاق 30 أبريل 2022، وميثاق مأسسة الحوار الاجتماعي، والزيادة العامة في الأجور والمعاشات ومراجعة أشطر الضريبة على الدخل وإحداث درجة جديدة للترقي واحترام الحريات النقابية والحريات العامة، وحل النزاعات الاجتماعية.

وعلاقة بالشأن القطاعي، أدان الجهاز التقريري للمنظمة، بقوة، القرار التعسفي بمنع ربابنة الخطوط الملكية المغربية من تنظيم مؤتمرهم التأسيسي في إطار الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، مع ما صاحب ذلك من تطويق أمني للمقر المركزي، تنفيذا لقرار جائر يتنافى مع مقتضيات الدستور والمواثيق الدولية التي تكفل الحرية النقابية وحق التنظيم.

كما عبَّر في الاطار ذاته، من جهة، عن رفضه للمنهجية والشكل الذي تدار به الحوارات القطاعية، وتنصل القطاعات الحكومية من التزاماتها مثل ما حدث بقطاعي التعليم والجماعات الترابية وغيرها، مؤكدا دعمه ومساندته لكل المعارك النضالية التي تخوضها الكونفدرالية الديمقراطية للشغل قطاعيا ومحليا احتجاجا على ضرب الحريات النقابية وعدم الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة لمختلف فئات الشغيلة، ومن جهة أخرى، عن رفضه لكل المخططات والقوانين التراجعية التي تستهدف مكتسبات التقاعد والحق في ممارسة الإضراب (القانون التنظيمي للإضراب – إصلاح التقاعد …).

المجلس الوطني الذي دعاكل الكونفدراليات والكونفدراليين في الاتحادات المحلية والإقليمية وفي النقابات الوطنية إلى الاستمرار في التعبئة استعدادا لكل التحديات الراهنة والمستقبلية، عبَّر عن استعداده لخوض كل الأشكال النضالية اللازمة احتجاجا على إخلال الحكومة بالتزاماتها الاجتماعية ودفاعا عن حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة.

Check Also

🔴 خريبكة: الإكراهات, الرهانات وعرقلة عجلة التنمية مسؤولية من؟

  بقلم عبد العزيز بخاخ وأنا أتصفح محضر إجتماع القيادة والإشراف للتقييم السنوي لبرنامج عمل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *