Home / Lamarocaine TV / المراقبون الجويون بمطارات الدارالبيضاء يحبسون أنفاس حركة الملاحة الجوية.. اقرأ الأسباب

المراقبون الجويون بمطارات الدارالبيضاء يحبسون أنفاس حركة الملاحة الجوية.. اقرأ الأسباب

عبد الواحد الحطابي

في تصعيد لافت للحراك الاجتماعي بمطارات الدارالبيضاء، قرر المكتب النقابي للمراقبين الجويين بمطارات الدار البيضاء العضو في المكتب الوطني الموحد للمراقبين الجويين للنقابة الوطنية للمكتب الوطني للمطارات المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، تنزيل المرحلة الثانية من البرنامج النضالي المقرر من قبل الجمع العام الأخير للنقابة، بتقييد حركة الطائرات عبر السماح بإطلاق طائرة واحدة كل خمس عشرة دقيقة لمدة عشرة ايام قابلة للتمديد ابتداءً من يوم الثلاثاء 21 فبراير على الساعة الثالثة بعد الزوال، باستثناء طائرات الدولة والقصر الملكي، الطائرات العسكرية، والطبية والطائرات ذات الطابع الانساني.

كما قرر ارتبطا بحركة تقييد الملاحة الجوية بمطارات الدارالبيضاء، الدخول في اعتصام جماعي داخل مقرات العمل طيلة العشرة ايام.

وجاء قرار المكتب النقابي للمراقبين الجويين بمطارات الدار البيضاء استنادا إلى بلاغ إخباري تتوفر “الديمقراطية العمالية” الإلكترونية على نسخة منه، عقب اجتماع عقده هذا الأخير، عبر تقنية التناظر المرئي مساء الاثنين 13 فبراير 2023 خصصت أشغاله لتقييم الحركة الاحتجاجية الاولى من البرنامج النضالي الذي قُرره الجمع العام الاخير المنعقد يوم 31 يناير 2023، واتخاذ القرارات التي تفرضها المرحلة.

وأوضح بلاغ المكتب النقابي في تقييمه للحركة الاحتجاجية بحمل المراقبين الشارة، أن نسبة المشاركة فيها وصلت 100 في المائة، عبّر خلالها جميع المراقبين الجويين عن غضبهم وتذمرهم من الوضعية التي وصفوها بـ”الكارثية” بمطار محمد الخامس، كما تميزت هذه المحطة النضالية كذلك يضيف المصدر عينه بـ”التضامن الكبير لجميع المراقبين الجويين المغاربة دون استثناء”.

وأرجع بلاغ النقابة أسباب تنزيل البرنامج النضالي والاحتجاجي للمراقبين الجوين بمطارات الدارالبيضاء، إلى غياب وانعدام أي تجاوب أو تفاعل من طرف الادارة المركزية مع مطالب شغيلة المراقبين الجويين المتمثلة في عودة المراقب الجوي يونس عزدي الى مقر عمله ببرج المراقبة بمطار محمد الخامس، وتنفيذ الادارة للاتفاقات الموقعة، والتزامها بوعودها، واصلاح ظروف العمل بكل من برج المراقبة و قاعة مراقبة القرب بالرادار، وتوفير التكوينات المعترف بها اللازمة لإطلاق مشاريع الملاحة الجوية، واصلاح منظومة المراقبة الجوية بصفة عامة بمطار محمد الخامس، وإعادة النظر في طريقة تدبير ملف الاعطال المتكررة لرادار القرب بصفة خاصة باقتناء نظام مراقبة حديث يعوض الحالي، وبناء برج مراقبة متطور يعكس مكانة مطار محمد الخامس كأكبر المطارات بالمغرب و أحداكبرها بإفريقيا.

Check Also

🔴 سكان بعض أحياء جماعة أولاد عبدون يراسلون وزير الداخلية

./عبد العزيز بخاخ في شكاية موقعة تتوفر المغربية للأخبار على نسخة منها، راسلت ساكنة أحياء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *