Home / Lamarocaine TV / قبل لحظات … رسميا ، سريع واد زم يغادر الدوري الاحترافي الأول، ملتحقا بيوسفية برشيد . السريع يكرر سيناريو الموسم الرياضي السابق،لكن ليس في كل مرة تسلم الجرة.

قبل لحظات … رسميا ، سريع واد زم يغادر الدوري الاحترافي الأول، ملتحقا بيوسفية برشيد . السريع يكرر سيناريو الموسم الرياضي السابق،لكن ليس في كل مرة تسلم الجرة.


إدريس سحنون
في مباراة الصراع من أجل البقاء،استقبل فريق سريع وادزم فريق الدفاع الحسني الجديدي بملعب الفوسفاط بخريبكة ، مساء اليوم الأحد ،ابتداء من الساعة السادسة ، برسم منافسات الدورة الثلاثين والأخيرة من البطولة الوطنية الاحترافية “إنوي” لكرة القدم. وخاض السريع هذه المباراة ولا خيار أمامه للانعتاق من شبح النزول إلى القسم الثاني غير الانتصار على فريق ، ضمن بقاءه ، مع انتظار تعادل أو تعثر المولودية الوجدية بالمحمدية بعد تأكد هبوط فريق يوسفية برشيد . يشار أن مولودية وجدة خاض هذا النزال وهو يحتل الرتبة 14 برصيد 30 نقطة و سريع وادزم في الصف 15 برصيد 29 نقطة ، فيما يوسفية برشيد كان قد غادر الأسبوع الماضي إلى القسم الثاني بعد تذيله سبورة الترتيب برصيد 26 نقطة. وكان سريع واد زم قد تمسك السنة الماضية بآخر خيط أمل واستطاع ان يفلت من النزول الى القسم الثاني. وفي مباراة اليوم ، عزم على تكرار نفس السيناريو، لذلك قدم شوطا اولا كبيرا وأكد رغبته في البقاء وضغط على مرمى الخصم بقوة،محاولا اختراق دفاعه وزيارة شباكه مبكرا، يؤازره جمهوره الذي حل بكثافة من مدينة واد زم. وبقليل من الحظ كان بإمكان المحليين افتتاح حصة التسجيل في الدقيقة 11 بواسطة حدادي الذي سدد من بعيد كرة أبعدها الحارس الجديدي بصعوبة . وحاول فريق الدفاع الحسني امتصاص الاندفاع الكبير للسريع وعرف كيف يحول مجريات اللعب وتمكن لاعبه المتألق جمعه مسعود من تسجيل هدف قاتل في مرمى بوجاد من نقطة الجزاء في الدقيقة 24 بعد ان توغل زكريا حدراف في منطقة الجزاء وأرغم الدفاع على إسقاطه. وفي هذه اللحظة بالذات وعلى الضفة الاخرى كان فريق مولودية وجدة قد سجل هدف السبق ضد شباب المحمدية. وخيم الصمت المطبق على جمهور السريع بعد ان وصل الى مسامعه خبر انتصار مولوديه وجده وكان لذلك تأثير بليغ على لاعبي السريع الذين بدا عليهم الارتباك وكبل طموحهم التسرع والارتجال وتحكم الجديديون في زمام المباراة واكتفوا بشن هجمات قليلة ، منسقه ومحكمة يؤطرها الانسجام والتوأدة، لينتهي الشوط الاول بانهزام سريع وادي زم بهدف دون مقابل على ارضية ملعب الفوسفاط وانتصار مولودية وجدة ضد شباب المحمدية بهدفين لصفر بملعب البشير بالمحمدية. ودخل سريع واد زم الشوط الثاني منهارا مهزوزا النفسية و بدا له ان الانفلات من النزول الى القسم الثاني شبه مستحيل وانعكس ذلك على ادائه الذي غلب عليه التسرع والمجازفة غير المحسوبة. وحفاظا على هذه النتيجة ركن الفريق الزائر الى الدفاع والتجأ الى القيام بهجمات مضادة من حين لآخر. وفي الدقيقة 73 تحصل فريق سريع واد زم على ضربة جزاء نفذها مرشاد بتسرع وبدون تركيز وتصدى لها الحارس شنوف بنجاح . وبتسجيل المولودية الوجدية لهدفها الثالث في شباك شباب المحمدية في الدقيقة 80 تكون قد اجهزت على أمل السريع الهش وحكمت عليه بالاندحار الى القسم الثاني قبل أن يعلن الحكم عن نهاية المباراة بتفوق الدفاع الحسني الجديد على الركوز بهدف نظيف. وهكذا يودع السريع ويوسفية برشيد قسم الصفوة ويحل محلهما المغرب التطواني والاتحادالتوركي. وغادر عشاق الركوز ملعب الفوسفاط بخريبكة متحسرين على حظ فريقهم التعس،بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق المعجزة،خصوصا بعد أن التحق بصفوفه المدرب الايطالي الذي تمكن بفضل حنكته من انتشال الفريق من السقوط مبكرا وحقق ما لم يحققه ثلاثة مدربين سابقين على التوالي،لكن يد المدرب الوحيدة لا تصفق في غياب ذوي الغيرة على الفريق من مسؤولين وشخصيات نافذة في مدينة وادزم…

Check Also

🔴 خريبكة: الإكراهات, الرهانات وعرقلة عجلة التنمية مسؤولية من؟

  بقلم عبد العزيز بخاخ وأنا أتصفح محضر إجتماع القيادة والإشراف للتقييم السنوي لبرنامج عمل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *