Home / Lamarocaine TV / لوبي الفساد يتحكم في المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم .

لوبي الفساد يتحكم في المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم .

عبد العزيز بخاخ

يعرف المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم عدة إختلالات تحوم حول تدبير هذا المرفق العمومي. على ضوء ما يتم تداوله بين أوساط العاملين و المستخدمين بالمستشفى

والذي يتضمن حقائق خطيرة عن المستشفى الإقليمي بالمدينة، وفي هذا السياق، كشفت بعض المصادر ، أن العاملين في المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم من أطر صحية وموظفين، يعرفون كل المعرفة عدة الإختلالات التي تتعلق بصرف المال العام بالمستشفى، من قبيل ذلك، تخصيص شركات بعينها بالصفقات المتعلقة بالمستشفى، وهي شركات بإسم ذوي القربى لأطر و موظفين بنفس المستشفى وهي نفس الشركات التي نالت صفقات مماثلة في المستشفى إبان فترة إدارة المدير السابق من بين هذه الشركات هناك شركة بإسم زوج موظفة وأخرى بإسم ذوي القربى لأحد النقابيين وثالثة على نفس النهج معتمدين على المقولة الشعبية “خيرنا ما يديه غيرنا” نتج عن هذه السلوكات الغير المعقولة ضبابية حول معايير متابعة تدبير وإنجاز الأشغال والتموين مع عدم ملائمة الخدمات المقدمة من طرف الشركات المعلومة لدفاتر التحملات وكذلك إبرام بعض الصفقات بطرق مشبوهة هذا الوضع هو الذي مكن هؤلاء الأشخاص من تحقيق مصلحة مادية و معنوية على حساب الواجبات الوظيفية، الأمر الذي من شأنه أن يحرك المياه الراكدة داخل المستشفى، بسبب تضارب المصالح للعديد من الموظفين.
وبالرغم من المجهودات الجبارة التي يقوم بها مدير المستشفى من خلال تعبئة كل الإمكانيات البشرية واللوجيستيكية من أجل تحسين مستوى جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، مع الأسف لا أحد قادر على مواجهة لوبي الفساد داخل المستشفى وخارجه.

إن هذه الفضائح التي يعلمها الجميع تطرح أكثر من سؤال حول من يحمي هؤلاء؟ …وهل أصبحت صحة المواطن رخيصة إلى هذا الحد؟ ..وأين الضمير المهني وقسم أبوقراط؟ ..
على الوزارة أن لا تبقى تتفرج ،لأن كل شيء أصبح على المكشوف, وعليها أن تتقصى الحقائق وتبعث بلجن تفتيش من أجل إنقاذ المؤسسة من لوبي الفساد الذي عاث في المستشفى فسادا…

Check Also

مهرجان خريبكة: الورشات التكوينية, فرص تحسيسية لإكتشاف عوالم السينما.

#المغربية للأخبار تستضيف فعاليات الدورة الرابعة والعشرين، من المهرجان الدولي للسينما الإفريقية بخريبكة، التي تقام …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *